بيتهوفن.. عزف على أوجاعه أعذب السمفونيات فصار أبوها

بيتهوفنلا حياة مع اليأس ولا يأس مع الحياة, كان هذا شعار الفنان العظيم « بيتهوفن »، شخص ليس فقط تحدي الإعاقة, بل استطاع رغم إعاقته أن يسطر اسمه في التاريخ متحديًا كل المبدعين في مجاله.

ولد لودفيك بيتهوفن عام 1770 في ألمانيا, وكان والده يعمل مغنياً بكنيسة البلدة, وكان هذا له الفضل أن يبذر أول بذرة في غرس موهبة بيتهوفن وحبه المفرط للموسيقى، فقدم أول أعماله الموسيقية وعمره ثمان سنوات فقط.

كان والده يعلمه الموسيقى واللعب على البيانو صغيراً, فكادت صورة طفولته الأولى تتبلور لديه في وقفته على كرسى صغير وهو فى سن مبكرة أمام مفاتيح البيانو والدموع تنهمر من عينيه, فكان والده يجبره بقسوة على التدريب المتواصل, حتى وصل لسن الحادية عشرة من عمره كان لا يتعلم شيئاً غير الموسيقى.

عندما وصل سن الرابعة عشر من عمره حصل على وظيفة عازف الأرغن المساعد بإحدى الكنائس, وكانت وظيفته تتضمن العمل كعازف للهاربسيورد بمسرح القصر لتندريب المغنيين على خشبة المسرح, وهذا يدل على المستوى الفنى الكبير الذى كان قد وصله له.

كانت تحتوى مؤلفات بيتهوفن في الأوركسترا على تسع سيمفونيات, وخمس مقطوعات على البيانو وأخرى على الكمان, وألف غيرها من المقطوعات للأوبرا, حتى سمى بـ « مطور الموسيقى الكلاسيكية ».


بعد هذا النجاح الباهر الذي وصله بيتهوفن مبكراً ونبغ فيه بدأ بيتهفون يفقد أغلى ما لديه وما صنع موهبته, بدأ يفقد سمعه تدريجياً, حتى فقده تماماً في العقد الثالث من عمره.

انعزل بيتهوفن عن الحياة الخارجية, فقد قضى أكثر من 20 عاماً وهو أصم, وإمتنع عن العزف فى الحفلات العامة, وأصابه اليأس حتى قال أحد أقرب أصدقائه أنه كاد يصل يأسه للانتحار, وأحب الكونتيسا تريزا ورفضته بسبب إعاقته وأمضى حياته بلا زواج وعاش معذباً.

لم يستسلم بيتهوفن لإعاقته رغم تأثيرها القوي في نفسيته وعلاقته مع الحياة الخارجية, فألف بيتهوفن أقوى مقطوعاته وهو أصم وهي المقطوعات الأكثر شهرة في عالم الموسيقى الكلاسيكية, حتى بلغ فيها خياله وإحساسه بالموسيقى مقام أذنه.

سمى بيتهوفن بعد ذلك بـ « ابو السيمفونيات » وألف أشهر مقطوعتان وهما « السيمفونية التاسعة والخامسة », وله دور فى تطوير الموسيقة الكلاسيكية لن ينساه التاريخ, وكان بيتهوفن أفضل مثال على القوة والصلابة في تحدي الإعاقة.


تنزيل الملف : « بيتهوفن.. عزف على أوجاعه أعذب السمفونيات فصار أبوها »

عمل مُوفق